من صفحة العالِم الرباني (علي منصور كيالي)، هذه بعض الأسئلة التي طُرِحت من متابعيه المتعلقة بالإعجاز العلمي والذي قام بالإجابة عليها

السؤال:

وانا بختمت القران فى رمضان لقيت فى كلمات متكررة عادى يعنى بس لقيت ان الكلمة ساعات بتتكتب بطريقة مختلفة يعنى هى هى الكلمة فى المعنى والنطق بس طريقة الكتابة نفسها مختلفة انت اكيد حافظ وعارف كلامى الموشكلة هنا ايه ان الرسول صلى الله عليه وسلم كان امى يعنى لا يعرف شكل الكلمة اذا من اين للصحابة رضى الله عنهم كتابة الكلام بطرق مختلفة غير الخط العثمانى يارب يكون السؤال وصل انا سمعت محاضرة للبشمهنس منصور وصراحة شوفت فيه انه ماهر بالقران وعلومه . شكرا للاهتمام
الجواب :

- الكلمة حينما تكتب بطريقة مختلفة لا يعني أنا الكلمة لها ذات المعنى .. مثال: قوله تعالى في الآية رقم (2) من سورة الحجر (رُبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ كَانُوا مُسْلِمِينَ) .. نلاحظ أن (الشدّة) موجودة فوق حرف الراء وليس فوق حرف الباء والسبب:

1- إذا كانت الشدّة فوق الباء فإن(رّبما) تعني احتمال (50%) أن يصبح الكفار مسلمين.

2- بما أن الشدّة فوق الراء فإن (رّبما) تعني إحتمال ضئيل جداّ جداّ، وهذا ينطبق ويتوافق مع قوله تعالى (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ

عَلَيْهِمْ ءأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ) البقرة (6).
فالله قد حفظ القرآن حتى بطريقة كتابته.

—————————————————————————-

Hatem Hamdi

احب ان اسئل الدكتورحول مسالة الاسراء و المعراج
يقول انشتاين في نظريته؛ان عندما تجري كتلة بسرعة الضوء،تصبح هذه الكتلة طاقة

ى=مچ2).

كيف سار الرسول الاكرم بهذه السرعة في الارض.

والسلام عليكم

الجواب :

- إن قضية المعراج هي موضوع فيزيائي مذهل .. فالرسول (ص) لو سار بسرعة الضوء فإنه سيحتاج إلى 100 ألف سنة كي يغادر مجرتنا فقط .. ولكن يا سيدي تم المعراج بالرسول الأعظم (ص) عن طريق (طي الملكوت) أي أن الرسول كان ثابتاً والمكان هو الذي يتحرك به .. مثال:

هناك فرق بين أن يكون درج البناء ثابتاً والإنسان هو من يتحرك وبين أن يقف الإنسان ساكناً داخل مصعد أو الدرج الكهربائي والكان هو الذي يتحرك..

لقد تحرك المكان بسيدنا الرسول الأعظم والرسول ساكناً …

—————————————————————————————————

Adham Aboraiayeh

حضرة الدكتور المحترم،

انا كنت سمعت فيديو الك “فيزياء يوم القيامة” وكنت ذكرت في اخره عن موضوع الغده الصنوبرية والسرطان

وكيف لازم كل مسلم ما ينصاب بمرض السرطان لانه يملك الغده الصنوبرية ومادة الميلاتونين التي فيها.

الرجاء تفسير الموضوع اكثر واريد ان افهم كيف يتم ذلك وما الذي يجب ان افعله ويفعله المسلمين حتى تحميهم هذه الغده من مرض السرطان؟

وشكرا جزيلا لك.

الجواب :

- حتى لايصاب الإنسان بمرض السرطان عليه أن يتعرض للظلام في الفترة من (بعد صلاة العشاء وحتى الفجر بساعتين ) فهذا هو وقت عمل الغدة الصنوبرية .. وهذه الغدة لاتعمل إلا في الظلام ، وضوء المصابيح في الليل يوقف هذه الغدة عن العمل ، فهي موصولة بالعصب البصري …

—————————————————————————————————..

سعادتي في عبادتيالسؤال:

دكتور علي ارجو منك توضيح مرض الوسواس القهري ما هو وكيفية العلاج منه وكيفية السيطرة عليه

يعني هو مرض ام الانسان هو العاصي يعني بتيجي وساوس متكررة غير مرغوب فيها ولا يستطيع الانسان التخلص منها وهل الانسان هيتحاسب عليها يوم القيامه
الجواب :

- يعتمد الشيطان في وسواسه على ذاكرة الإنسان ، مسبباً له نسيان ذكر الله (فأنساه الشيطان

ذكر ربه) يوسف 42 ..

والحل هو: (وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ) الكهف 24 .. (إِنَّ الَّذِينَ

اتَّقَوْا إِذا مَسَّهُمْ طائِفٌ مِنَ الشَّيْطانِ تَذَكَّرُوا فَإِذا هُمْ مُبْصِرُونَ) الأعراف 201 ..
ويجب عدم الخوف كثيراً من وساوس الشيطان لأن كيده ضعيف (إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا) النساء 76..

وبقدر ما يملك الإنسان من رصيد من السيئات، يستحوذ عليه الشيطان (اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ

فأنساهم ذكر الله) المجادلة 19 …
وفي (علم النفس) فإن تعريف (الإضطراب الوسواسي )هو: إضطراب نفساني يتمّيز بالإبتعاد عن الواقع حيث تسيطر الأوهام.

أما العلاج الطبي فهو الإستحمام الماء البارد (درجة الحرارة +4)، وقد وصفه الله إلى أيوب عليه السلام عندما قال لله (أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطانُ

بِنُصْبٍ وَعَذابٍ) ص 41 .. فقال له الله (اركض برجلك هذا مغتسل بارد وشراب) ص 42 .. والله أعلم ..

————————————————————————————————–

Salah Raya

السؤال الأول :

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ{62}البقرة

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالصَّابِؤُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وعَمِلَ صَالِحاً فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ{69} المائدة

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ{17} الحج

الصابئين والصابؤون … مرتان بالنصب (وهو البديهي لغوياً) ومرةً بالرفع , هل من تفسير ؟
الجواب :

- وردت الصائبون مرة واحدة (بالرفع) حيث يسمى في علم (قواعد الإعراب): مرفوعة على (الإختصاص) وذلك من أجل لفت الإنتباه لموضوع الصائبة في هذه الآية ..

ومن أمثلة أخرى:

(وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاء) البقرة 177 … (الصابرين) معطوفة على (الموفون) لكن الصابرين جاءت بالنصب على (الإختصاص) للتنبيه على أهمية الصبر ..

مثال آخر: (والمقيمين الصلاة والمؤتون الزكاة) النساء 162 ..

————————————————————————————————–

السؤال الثاني :

يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ{5}السجدة

تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ{4}المعارج

هل من تفسير لهتين الآيتين ؟
الجواب :

- في سورة المعارج لم يقل (ممّا تعدّون) أي أنه في سورة السجدة الآية (5) قال (ممّا تعدّون) كدليل على حساب الزمن، أما سورة المعارج الآية (4) فلا يتحدث عن موضوع الزمان، لكن يتحدث عن مجالات الطاقة التي يتحرك بها الملائكة صعوداً (المعراج) .. البحث طويل جداً سيظهر بالتفاصيل الكاملة قريباً إن شاء الله حينما تطبع الموسوعة …

————————————————————————————————–

السؤال الثالث :

وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ{12} ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ{13} ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَاماً فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْماً ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ{14}المؤمنون

أنا طبيب مسلم … لكني أقف عند هذه الآية : فحسب علم الجنين تتشكل الأطراف قبل تمايز العظام وليس كما يبدو من الآية الكريمة أن تشكل العظام يسبق العضلات , هل لديكم تفسير علمي ؟

الجواب :

- إن الجنين ياسيدي لا يمر بمرحلة يكون فيها هيكلاً عظمياً لأن الآية (لغوياً) تفسيرها مايلي :

(فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَاماً فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْماً) إن كلمة (المضغة) منصوبة (بحذف الخافض) أي حذف (حرف الجر) .. فالآية معناها المضغة تتحول عظاماً ، فحينما حُذف الخافض (من) وهو حرف الجر .. ثم تحويل (المضغة) ألى (المضغة َ ) .. مثال للتوضيح:

نقول: سافرت في الليل .. فإذا حذفنا الخافض (في) تصبح :

سافرت ليلاً … فتصبح (ليلاً) منصوبة بحذف الخافض ..

——————————————————————————————————

السؤال الرابع :

لابد أن هذا السؤال هو محط تساؤل الكثيرين لكني أقف عند بعض النقاط :

وَإِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ وَادْعُواْ شُهَدَاءكُم مِّن دُونِ اللّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ{23} فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ وَلَن تَفْعَلُواْ فَاتَّقُواْ النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ{24}البقرة

في هذه الآية تحدٍ للكافرين بأنهم لن يستطيعوا أن يأتو بسورةٍ من مثله

وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ{3} …….. وَلَن تَسْتَطِيعُواْ أَن تَعْدِلُواْ بَيْنَ النِّسَاء وَلَوْ حَرَصْتُمْ فَلاَ تَمِيلُواْ كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ وَإِن تُصْلِحُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً{129}النساء
الجواب :

- موضوع تعدد الزوجات:

إن الآية (3) من سورة النساء تعالج موضوع (اليتامى) وليس موضوع النساء لذلك كانت بدايتها:

(وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى) و(إن) شرطية جازمة .. (فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ) و(الفاء) جواب شرط جازم … أي لايجوز تعدّد الزوجات إلاّ أن يتحقق (الإقساط في اليتامى) أي أن تكون الزوجة الثانية والثالثة والرابعة (أرملة دون زوج) ولديها أولاد فيكون الزواج من أجل الإقساط في أولادها …

وتتابع الآية (فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ) .. هنا العدل في اليتامى (وليس النساء) أي العدل بين أولاد الزوجة الأولى وأولاد الزوجات الأخريات .. لأن العدل بين النساء مستحيل (…….. وَلَن تَسْتَطِيعُواْ أَن تَعْدِلُواْ بَيْنَ النِّسَاء وَلَوْ حَرَصْتُمْ) …

——————————————————————————————————-

أليست الصياغة متشابهة ؟ هو مجرد تساؤل

ومن جهة أخرى :أتى الإسلام ليعلي من شأن الإنسان بشكل عام والمرأة بشكل خاص , وبصراحة عندما أتخيل رجلاً ينكح أَمَةً مؤمنةً متزوجةً لأنها من (ما ملكت أيمانه) … لا أستطيع أن أرى الصورة إنسانيةً .. وخاصةً من جهة زوجها (الذي هو بدوره عبدٌ أيضاً)

وإن كان المقصود بـ (ما ملكت أيمانكم) بشراً … فلِمَ استُخدمت (ما) بدلاً من (مَن) … (من ملكت أيمانكم)

أتمنى ألا أكون قد انجرفت بعيداً بتفكيري , وآمل من السيد علي منصور الكيالي أن يجيبني على أسئلتي إن أمكن وأن يعلمنا مما علمه الله , و زادنا وزاده الله علماً ونوراً

ولكم جزيل الشكر

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتهالجواب:
- موضوع (ملك اليمين)

إن ملك اليمين هي زوجة شرعية مستوفيه كافة شروط الزواج من عقد ومهر … وليست عملية شراء لإنسانة وذلك واضح في الآية (25) من سورة النساء (وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلًا أَنْ يَنْكِحَ الْمُحْصَنَاتِ) .. أي ليس لديه مال كافي للزواج من ابنه عائلة معروفة (فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ) … أي يتزوج إنسانة تعمل لديه مقابل إجرة مثل العاملات في البيوت …

والشرط واضح في الآية:

(فَانْكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ) .. أي الزواج بموافقة الأهل مع وجود المهر.

وتتابع الآية: (مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلَا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ) .. أي تصبح الزوجة محصنة وليست صاحبة للمتعة، لذلك حينما يتحدث القرآن الكريم عن الزوجات وملك اليمين يضع حرف (أو) وليس (و) ..

(والذين هم لفروجهم حافظون إلاّ على أزواجهم (أو) ماملكت أيمانهم) المؤمنون 7 …

ولم يقل (أزواجهم (و) ماملكت أيمانهم) ..

الخلاصة: عندما يريد مؤمن الزواح ، عليه أن يختار بين إنسانة ابنه عائلة معروفة (محصنة) فإذا لم يتوفر لديه المال الكافي لذلك عليه الزواج من إنسانة فقيرة تعمل بأجر ولكن الزواج أيضاً بإذن أهلها وبمهر محدد وتصبح بعد الزواج (محصنة) أيضاً …

——————————————————————————————————————– تقبلوا تحياتنا … ومع الاعتذار عن التأخير في الرد ..إدارة الصفحة ….

20111106-140121.jpg