أبيات رائعة لعلي ابن ابي طالب رضي الله عنه

النفسُ تبكي على الدنيا وقد علمَت

أن السـلامة فـيها تـرك مـا فــيها

لا دار للمــرء بعد المـوت يسكنها

الإ التي كان قبل الموت يبنيــــها

فإن بنـاها بـخير طاب مسكنهُ

وإن بنــاها بشـر خـاب بانيهـــا

أين المــلوك التي كانت مسلطنةٌ

حتى سقـاها بكأس الموت ساقيها

أموالنا لذوي الــميراث نـجمعهــا

ودُورنا لخراب الدهـــر نبــنيهــا

كم من مدائنَ في الأفاق بنيت

أمست خراباً وأفنـى الموت أهليهــا

لاتركنن الى الدنيا وما فيهــا

فــالموت لا شـك يفنينا ويفنيهــا

وأعمل لدارِ غداً رضوانً خازنهــا

والجار أحمد والرحمـن ناشيهــا

قُصورها ذهبً والمسـك طينتهــا

والزعفرانُ حشيشً نابتً فيهــا